الأحد، 10 يونيو، 2012

حديث القمر ../




بِرغمَ إدْرَاكي أَنْهُ يُريدُ مُبَارحَتي , إلاّ أنَّي توَجهَتُ لهُ بعدَ مُنتَصفِ الليلِ لـِ " النَّومِ " ..                                                        
أسْدلتُ أجْفَاني مُرْغِمةً عينّيَّ على " النْومِ " ..إلاَّ أنَّ هُنَاكَ ( مَا ) اسْترعَى انْتبَاهي !..
" أَنِيْنُ الْقَمرِ"
بِرَغمِ روُعَتهِ , وَ سِحْرِ منْظَرهِ , كانَ وحيْدًا حزِيْن ../
أرَادَ الْبَوحِ بـِ مَكْنونِهِ , حَاولَ مرَاتٍ عديدة كُلهَا بَائت بالفَشْلِ ..
جَاذَبْتهُ أطْرافَ الحَديث ؛ حتْى أُطَمْئنه لَيسَ إلاّ !..             
حدْثّتهُ عنْ كلِ مَا فِي دنياي منْ ألم !.. أَوقفني , وَ قالَ : هنَاكَ أمَلْ !..
رمَقْتُه بنَظْرةِ اسْتغرَابٍ , ثمَّ سأّلْتُه : أَوَتعْرِفُ الأمَلَ يَا قمر ؟!
تعَجّبَ منّي , فأَجَاب : كَيفَ لاَ أعْرفهُ وَ هُوَ للّحَياةِ أعْمَقً سرّ ؟! وَ للِعُمْرِ أسْمَى أَثَرْ؟!
زَادَ اسْتغْرَابي وَ فُضوُلِي , قُلتُ : وِيْجكَ يَا قَمَرَ ! تعْرِفُ كُلُ هذَا وَ تحْزَن ؟! لِمَ يَا قمرُ نبْرَةُ الْحُزنِ تعْزِفهَا , وَ نظْرَةُ الأَنيْنُ ترْسُمُهَا ؟!                                                                                                                    أَجَابَ بِكلٍ حَنَانٍ : هَكذَا الْحَياة لوُحَةُ فنَّانٍ لَمْ وَ لَنْ تكْتَملَ , نَرى الأَلْوَانَ أمَامَنَا , لكِنْ ! نَحْتارُ مَاذا نخْتَار ؟! فَ تَرانَا تَارةً نَرْسمُ " فَرَحًا " , و تَاراتٍ نَرْسمُ " أحْزَانَ " .. ( وَ يبْقَى الأَمَل )
لَمْ أَملَّ حدِيثَهُ .. لكِنَّ الّنَوُم اخْتَطَفنْي فِي لحْظَةِ مَا ؛ فَ رُوحْتُ أسِيرَةَ أَحْلامِي الّتي بِالْكَادِ أذْكُرُ تفَاصِيلَهَا بـ| دِقْةٍ| ..      
أَتَى الّصَبَاح ..                                                                                        
                                  
فَانْتشَلَنّي مِنْ أحْلاَمِي , سَارعْتُ بِالنُهوُضِ ؛ لأَرَى إِنْ كَان الْقَمَرُ مازَالَ يُحدِثُنّي وَ يحْكِي ! غَيرَ أَنَّ الّصُبْحَ فَضّلَ رَحيلَهُ .. وَ لَبّى هُوَ الآخَر ..
رُوحْتُ أُفتشُ عَنْ أَيِّ شَيءٍ تَرَكهُ لِي قَبْلَ رَحيلِهِ , فَ وَجدْتُ وَرقَةً كُتِبَ عَليْهَا :-
( ابتسامة ..
سعادة ..
أمل ..
رضا ..
حب ) ..//
مَا كَانْت مُرتبةً , بلْ بِعشْوَائيةٍ كُتبَت فِي منْتصَفِ ورقةٍ ناصِعةِ الْبيَاض , لاَ يشُوبُهَا شائِبة أو أي خط سِوى تِلكَ الرمُوز وَ الكَلمَات ..
أَصبَحْت أُرتِبها بِطرقٍ مخْتلفةٍ, فَكُل طريقةٍ أتَبِعُها تُعطنِي معْنَى " أجْملْ وَ أرْوع " ../

* وَ الحديثُ معَ القَمَرِ يطُوُل وَ يتجَدَدُ كلَّ مسْاءٍ .."


بقلم :
أفنان فطاني../

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق